السوشيال ميديا

تابعنا علي المنصات المختلفة

عملية الفيمتو ليزك

يُعاني نحو 2.2 مليار شخصًا حول العالم من ضعف النظر، الذي يجعل رؤية الأجسام سواء البعيدة أو القريبة أمرًا صعبًا.

ولقد ساعدت النظارات الطبية والعدسات اللاصقة الكثيرين في تصحيح عيوب الإبصار، إلا أنها قد تُسبب للبعض الشعور بعدم الراحة والثقل على الأنف والأذنين -في حالة النظارات-، أو جفاف العين واحمرارها في حالة العدسات اللاصقة.

ومن هنا يأتي دور عملية الفيمتو ليزك والتي تُعدّ من أفضل الوسائل لعلاج عيوب الإبصار نهائيًا، ونستعرض معكم خلال هذا المقال المرشحون للخضوع لهذه العملية وكيفية إجرائها وأهم مزاياها.

 

هل تُناسب عملية الفيمتو ليزك جميع المرضى الذين يعانون ضعفًا في النظر؟

ينبغي توافر بعض الشروط في المريض كي يخضع لعملية الفيمتو ليزك، منها:

  • تجاوز عمر الـ 18 عامًا، وذلك لأن مستوى الرؤية يستقر بعد ذلك العُمر.
  • ثبات مستوى النظر مدة عام كامل على الأقل.
  • سُمك القرنية لا يقل عن 0.5 ملم، لأن تطبيق تقنية الفيمتو ليزك على القرنية رقيقة السُمك قد يؤدي إلى تدهورها وضعف النظر أكثر بعد إجرائها.

ويُمنع الخضوع لعملية الفيمتو ليزك في الحالات التالية:

  • الحمل والرضاعة.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية والتهاب المفاصل ومرض السكري غير المُسيطر عليه.
  • إصابة العين ببعض الأمراض، مثل:

ما الاستعدادات اللازمة قبل الخضوع إلى عملية الفيمتو ليزك؟

ينبغي على المريض تطبيق بعض الإجراءات للاستعداد إلى عملية الفيمتو ليزك، من أهمها:

  • إجراء الفحوصات الطبية اللازمة للتأكد من مدى ملائمة العملية للمريض وسلامته من أي أمراض قد تؤثر في نتائج العملية، وتتضمن هذه الفحوصات الآتي:
    • فحص قاع العين.
    • قياس سُمك القرنية.
    • تخطيط سطح القرنية.
    • قياس ضغط العين.
    • تقييم قوة الإبصار.
  • التوقف عن ارتداء العدسات اللاصقة اللينة مدة أسبوع واحد على الأقل، ونحو شهر في حالة العدسات الصلبة، لأن العدسات قد تُغير شكل سطح القرنية الخارجي.
  • الامتناع عن وضع مستحضرات التجميل على الوجه خاصةً العين في يوم العملية.
  • إحضار مرافق إلى مركز العيون لاصطحاب المريض إلى المنزل، لأنه قد يُعاني من تشوش الرؤية بعد إجراء العملية.

كيفية إجراء عملية الفيمتو ليزك

تُستخدم عملية الفيمتو ليزك لتصحيح عيوب الإبصار، بما في ذلك قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم، وفيها يعتمد الطبيب على أشعة الليزر لفصل القرنية بدلًا من الشفرة الميكانيكية المُستخدمة في عمليات الليزر التقليدية.

وتُجرى عملية الفيمتو ليزك باستخدام نوعين من الليزر، هما ليزر الفيمتو ثانية “Femtosecond” وليزر الإكسيمر “Excimer” الذي يعمل على إعادة تشكيل سطح القرنية وتصحيح عيوب الإنكسار، للحصول على أفضل مستوى للرؤية بعد العملية. وتسير خُطوات العملية على النحو التالي:

  • تخدير العين بمخدر موضعي.
  • وضع حامل في العين حتى تبقى مفتوحة في أثناء إجراء العملية.
  • فصل قشرة رقيقة من سطح القرنية باستخدام ليزر الفيمتو ثانية.
  • توجيه ليزر الإكسيمر للقرنية لاستعادة وضعها الطبيعي حتى يسقط الضوء على الشبكية بصورة صحيحة، ويتمكن المريض من الرؤية بوضوح.

وتستغرق مدة العملية حوالي 20 دقيقة، ثمَ يعود المريض إلى المنزل بعد انتهاء العملية للحصول على قسط كافٍ من الراحة.

ما التعليمات الواجب اتباعها بعد عملية الفيمتو ليزك؟

توجد بعض التعليمات الواجب اتباعها بعد عملية الفيمتو ليزك، منها:

  • وضع القطرات الموصوفة من قِبَل الطبيب في أوقاتها المحددة.
  • تجنب الأنشطة المُجهدة للعين لا سيما في الفترة الأولى بعد العملية، مثل القراءة واستخدام الشاشات الإلكترونية فترات طويلة.
  • الامتناع عن فرك العينين، لتجنب الإصابة بالعدوى.
  • ارتداء النظارات الشمسية في أثناء الخروج من المنزل، لحماية العين من الأشعة فوق البنفسجية.

بمَ تتميز عملية الفيمتو ليزك؟

تتمتع عملية الفيمتو ليزك بعديد من المزايا، أبرزها:

  • تُجرى باستخدام ليزر الفيمتو ثانية دون الحاجة إلى الشفرات، ما يُقلل نسبة المُضاعفات الخطيرة المرتبطة بالشفرات، مثل ظهور الهالات حول الأضواء الساطعة وجفاف العين وترقق القرنية.
  • تتميز بفترة نقاهة قصيرة نسبيًا، إذ يعود المريض إلى ممارسة حياته اليومية في غضون أيام قليلة.
  • تحمي العين من خطر الإصابة بالالتهابات والأوبئة.

متى يرجع النظر طبيعيًا بعد عملية الفيمتو ليزك؟

يرجع النظر طبيعيًا بعد عملية الفيمتو ليزك خلال يومين تقريبًا، وعادةً ما يستقر مستوى الرؤية نهائيًا في غضون بضعة أيام أو أسابيع.

هل عملية الفيمتو ليزك خطيرة؟

عملية الفيمتو ليزك آمنة وفعالة في تصحيح عيوب الإبصار، ونادرًا ما تُسبب مُضاعفات للمريض، مثل التهاب العين وتهيجها والحساسية تجاه الضوء وتحرك الجزء المنفصل من القرنية في أثناء العملية من موضعه.

ما الفرق بين الفيمتو سمايل والفيمتو ليزك؟ وأيهما أفضل؟

الفيمتو سمايل والفيمتو ليزك عمليتان جراحيتان لتصحيح النظر، ورغم أنهما يعتمدان على  ليزر الفيمتو ثانية توجد بعض الفروقات بينهما، ويتمثل الفرق في الآتي:

  • يُستخدم الفيمتو سمايل في علاج المرضى الذين يعانون ضعفًا في سُمك القرنية ولديهم درجات عالية الشدة من قصر النظر.
  • تُجرى الفيمتو سمايل باستخدام أشعة الفيمتو ثانية فقط، بينما الفيمتو ليزك فتستعمل نوعين من الليزر كما ذكرنا سابقًا.

أما من حيث طريقة الإجراء، فيفصل الطبيب خلال تقنية الفيمتو سمايل جزءًا رقيقًا من سطح القرنية عن طريق صُنع جيب صغير في سطحها دون الحاجة إلى رفع القشرة السطحية مثلما يحدث في تقنية الفيمتو ليزك.

أما بخصوص إجابة الجزء الثاني من السؤال، وهو أي العمليتان الأفضل، فالطبيب خير مَن يُحدد الأفضلية بينهم، وذلك بعد فحص عين المريض بدقة من خلال إجراء الاختبارات الطبية السابق ذكرها.

ختامًا…

إذا كنت بالفعل تُعاني ضعفًا في النظر، فننصحك بالتوجه إلى عيادة الدكتور محمد رمزي -استشاري طب وجراحة العيون- ليُحدد الإجراء المناسب لحالتك سواءًا كانت عملية الفيمتو ليزك أو الفيمتو سمايل أو الليزك التقليدي.

لمزيد من الاستفسارات حول عمليات الليزر لتصحيح عيوب الإبصار، اتصل بنا الآن على الأرقام الموجودة في موقعنا الإلكتروني.