السوشيال ميديا

تابعنا علي المنصات المختلفة

أهم علامات بعد النظر عند الأطفال

يولد أغلب الأطفال -إن لم يكن جميعهم- بدرجة بسيطة من بُعد النظر، والتي لا تضر الطفل أبدًا؛ إذ تختفي تدريجيًا بتتطور عضلات العين تزامنًا مع نموه وزيادة قدرته على التركيز والإدراك يومًا بعد يوم.

إلا أنها قد تتحول إلى مشكلة تلازم الطفل في حالات بسيطة؛ إذ تفوق درجته حينئذٍ قدرة العين على الرؤية بوضوح خلال مراحل نموه، ما يسبب إجهادها وظهور عدد من المضاعفات.

والسؤال هنا كيف يمكن اكتشاف بعد النظر عند الأطفال؟وهل يمكن علاجه؟ هذا ما نتناوله في مقالنا اليوم.

ماذا يعني بعد النظر عند الأطفال؟

يُعد طول النظر أحد أشهر عيوب الإبصار الانكسارية التي يجد -في إثرها- الطفل صعوبة في رؤية الأجسام القريبة إذ تبدو مشوشة وضبابية، بينما يرى الأجسام البعيدة بوضوح.

وتتنوع أسباب طول النظر عند الأطفال إلا أن جميعها يفقد العين قدرتها على تركيز شعاع الضوء -الساقط عليها- على الشبكية فيسقط خلفها، ويرجع ذلك إلى أحد الأسباب الآتية:

  • تغير شكل القرنية من النصف الكروي إلى المسطح.
  • قِصَر قُطر كرة العين.

قد تلعب العوامل الوراثية أيضًا دورًا في زيادة فرصة الإصابة بطول النظر، كما هو الحال في قصر النظر.

تنويه: لعدم معرفة الوالدين الفرق بين طول النظر وقصر النظر عند الأطفال، قد يختلط الأمر عليهم ويعجزون عن مساعدة طفلهم، لذا من الضروري معرفة أعراض قصر النظر عند الأطفال وكذلك طول النظر.

لمزيد من المعلومات، اطلع على: هل يتحسن طول النظر عند الأطفال؟

علامات بعد النظر عند الأطفال

بشيء من التركيز والمتابعة، تلاحظ الأم -التي يجد طفلها صعوبةً في رؤية الأشياء القريبة- عدة علامات تشير إلى معاناته طول النظر عند الأطفال، من أبرزها:

  • تضييق العينين بشدة عند النظر في الهاتف الذكي أو شاشة التلفاز، وكذلك الحال عند القراءة أو الكتابة إذا كان الطفل بعمر المدرسة.
  • الشكوى من ألم في الرأس يتكرر باستمرار بعد التحديق بشيء ما لساعات طويلة وإجهاد العين.
  • شعور الطفل بألم وحرقة في العين، ما يدفعه إلى فركها باستمرار، علاوةً على كثرة الرمش.

مضاعفات بعد النظر عند الأطفال

يؤدي إجهاد العين المزمن إلى تفاقم المشكلة؛ إذ تصاب بما يُعرف بكسل العين الوظيفي (amblyopia)، وهو الحَوَل الذي يظهر في إحدى العينين أو كلتيهما حسب درجة بُعد النظر، وتزيد احتمالية الإصابة به إذا كانت درجة طول النظر أكبر من:

  • 4 ديوبتر في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين عامين ونصف و4 سنوات.
  • 3.5 ديوبتر فيمن تجاوزت أعمارهم 4 سنوات.

هل يتحسن بعد النظر عند الأطفال؟

تعتمد الإجابة عن هذا التساؤل على عدة نقاط، أهمها عمر الطفل وقت اكتشاف مشكلة طول النظر ودرجة الإصابة.

وتُعد النظارات الطبية هي الخيار العلاجي المناسب لمساعدة الأطفال في الرؤية بوضوح وحماية أعينهم من الحَوَل، وباستعمالها يتحسن طول النظر بالتدريج حتى وصولهم إلى مرحلة المراهقة، وإن لم يحدث ذلك، فيمكن الاستغناء عن النظارات الطبية بعد بلوغ 18 عامًا واستخدام العدسات اللاصقة أو الخضوع لإحدى تقنيات تصحيح الإبصار مثل عملية الليزك.

ختامًا ..

إذا لاحظتِ واحدة أو أكثر من علامات بُعد النظر على طفلك فسارعي بعرضه على الدكتور محمد رمزي، لتشخيص حالته بدقة والحصول على استشارة طبية موثوقة، فهو حائز على درجة الدكتوراه في طب وجراحة العيون بإسبانيا ولديه القدرة على علاج مشكلات الإبصار لدى الأطفال.

بادر بالتواصل بنا عبر الرقم التالي أو وسائل التواصل الموضحة بموقعنا الإلكتروني، لحجز موعدك الآن.

+966536115353