السوشيال ميديا

تابعنا علي المنصات المختلفة

ما الفرق بين الليزر والليزك في عمليات تصحيح الإبصار؟

  • الرئيسية
  • ما الفرق بين الليزر والليزك في عمليات تصحيح الإبصار؟

أصبحت عملية الليزك من الإجراءات الأكثر شعبية لحل مشكلات الرؤية، مثل قصر وطول النظر أو الاستجماتيزم، وشهدت هذه التقنية إقبالًا كبيرًا من المرضى؛ نظرًا إلى سهولة إجرائها ومعدلات نجاحها المرتفعة، ولكن كثيرًا ما يخلط الناس بينها وبين عملية الليزر السطحي لتشابه اسمهما.

إذًا الفرق بين الليزر والليزك في عمليات تصحيح الإبصار؟ وما خصائص كل منهما؟ هذا ما يناقشه المقال التالي، وننصح بقراءته.

 

ما الفرق بين الليزر والليزك في عمليات تصحيح الإبصار؟

في الحقيقة، يعد استخدام مصطلح الليزر فقط في الإشارة إلى عملية الليزر السطحي أمرًا خاطئًا، لأن الليزر هو الأداة المستخدمة في تنفيذ الإجراء، ويوجد أكثر من تقنية لتصحيح النظر تعتمد على الليزر في تنفيذها، من بينها عمليات الليزر السطحي والليزك.

ولذلك فإن المقصود من الفرق بين الليزر والليزك في عمليات تصحيح الإبصار هو الفرق بين تقنيتي الليزر السطحي والليزك وهو ما سنوضحه في سطور مقالنا التالية.

ما الفرق بين تصحيح النظر بالليزر والليزك؟

يعمل كل من الليزر السطحي والليزك على إصلاح الأخطاء الانكسارية في العين، من خلال إعادة تشكيل سطح القرنية باستخدام الليزر، ويتشابه الإجراءان في أوجه عديدة، كما يختلفان في نقاط أخرى أيضًا، وسوف نوضح كلًا منهما على حدة في السطور التالية.

الأشخاص المرشحون لعمليات الليزر السطحي والليزك

ينبغي أن يكون سن الشخص الخاضع لعملية الليزر السطحي أو الليزك أكبر من 18 عامًا، وأن يكون مستوى الرؤية لديه ثابتًا خلال العام السابق للإجراء، وسمك القرنية مناسب وعينه سليمة وخالية من الأمراض المزمنة والإصابات.

والفرق بين التقنيتين من هذا الجانب أن عملية الليزر السطحي أكثر تناسبًا مع ذوي القرنيات الرقيقة، ومن لديهم تاريخ سابق من الإصابة بجفاف العيون.

كيفية تنفيذ الليزر السطحي والليزك

يتشابه الليزر السطحي والليزك في طريقة تنفيذ كل منهما، باستثناء الجزء الأول من الإجراء، وفيما يلي توضيح ذلك:

الليزك (LAISK)

يصنع جراح العيون شقًا جراحيًا في القرنية باستخدام أداة مخصصة تسمى “الميكروكيراتوم” لرفع رفرف القرنية (وهي طبقة من أنسجة القرنية يرفعها جانبًا، ليتمكن من الوصول إلى الطبقات الداخلية من القرنية ويعيد تشكيلها وإصلاح تشوهاتها باستخدام ليزر الإسكيمر)، ثم يُعيد الطبيب رفرف القرنية إلى مكانه بعد الانتهاء من الإجراء لتلتئم مع أنسجة القرنية الأخرى من جديد.

الليزر السطحي (PRK)

في أثناء عملية الليزر السطحي لا يجري الطبيب رفرف القرنية كما هو في حالة الليزك، بل يزيل الطبقة الخارجية الدقيقة من أنسجة القرنية، ثم يوجه ليزر الأسكيمر نحو طبقات القرنية الداخلية لتصحيحها، وسوف تنمو الطبقة الرقيقة التي أزالها بصورة طبيعية في غضون أيام قليلة.

 التعافي من PRK والليزك

كيفية ومدة التعافي بعد عملية الليزر السطحي والليزك من الاختلافات الأساسية بين العمليتين، فتكون الآثار الجانبية بعد عملية الليزك خفيفة وسرعان ما تختفي، ويلاحظ المرضى تحسنًا في مستوى الرؤية في غضون ساعات قليلة بعد الإجراء، وتستقر الرؤية تمامًا في غضون 3 أشهر.

بينما تستمر الآثار الجانبية لعملية الليزر السطحي “PRk” من الشعور بالألم والحرقان وجفاف العين وضبابية الرؤية لمدة أطول مقارنةً بعملية الليزك، وقد يصف الطبيب قطرات للعين لترطيبها باستمرار وتعزيز عملية الشفاء، وتستغرق مرحلة استقرار الرؤية في عملية الليزر السطحي نحو 6 أشهر.

يمكنك معرفة الفرق بين الفيمتو ليزك و الليزك ايضا

أيهم أفضل: الليزر السطحي أم الليزك؟

بعد توضيح وش الفرق بين الليزر والليزك، لنتقل الآن إلى الإجابة عن سؤال آخر، وهو: ” أيهم أفضل الليزر السطحي أم الليزك؟”

يعتمد الاختيار ما بين الليزر السطحي والليزك على حسب حالة المريض، وأي إجراء منهم مناسبًا له، ولكن في الحقيقة كليهما فعال وآمن في تصحيح عيوب الإبصار.

ويفضل بعض الأشخاص عملية الليزك لأن فترة التعافي منها قصيرة، وبعضًا آخر يفضل الليزر السطحي لعدم الحاجة إلى رفع جزء من القرنية عند إجرائه، وفي جميع الأحوال يكون القرار الأخير للطبيب واختيار الجراحة المناسبة مسؤوليته وحده.

أيهما أعلى في التكلفة: الليزر السطحي أم الليزك؟

قد تكون جراحة PRK أقل تكلفة من الليزك، ولكن يوجد عدد من العوامل الأخرى التي تؤثر في تكلفة العملية، منها:

  • خبرة الطبيب المعالج.
  • جودة الخدمات المقدمة في المركز أو المستشفى التي تُجرى به.
  • الأجهزة والأدوات المستخدمة في العمليات.

ولذلك من الصعب تحديد سعر ثابت للعمليات، لأنها تختلف ما بين الأطباء اعتمادًا علي ما سبق، ولكن ينبغي الحرص على اختيار الطبيب الماهر في عمليات تصحيح النظر، وتجنب اختيار التكلفة الأقل على حساب الجودة؛ للوقاية من الأخطاء الطبية المحتمل حدوثها على يد الأطباء غير المتمرسين.

في عيادة الدكتور محمد رمزي -الحاصل على درجة الدكتوراه في تخصص طب وجراحة العيون من جامعة ميجيل إرناندث دي إلتشي في أسبانيا- تتوفر أفضل وأحدث الأجهزة والأدوات التي تساعد على التشخيص الدقيق لمشكلات العيون وتحديد أنسب وسيلة علاجية لها.