السوشيال ميديا

تابعنا علي المنصات المختلفة

أعراض الاستجماتيزم عند الأطفال

الأستجماتيزم أحد أمراض العيون التي تُغير من درجة انحناء قرنية العين، فتُسبب خلل في الرؤية، ورغم كونه من الحالات الشائعة عند الرضع، إلا أنه غالبًا ما يختفي من تلقاء نفسه عند يبلغ الطفل عامه الأول. 

وتكمن مشكلة الأستجماتيزم في استمرارية الإصابة به دون تشخيصه وعلاجه حتى بلوغ الطفل سن المدرسة فيسبب له صعوبات في التعلم، فما أعراض الاستجماتيزم التي يمكن ملاحظتها على الطفل في تلك المرحلة؟ وما علاج الأستجماتيزم عند الأطفال؟ هذا ما نتعرف إليه في مقالنا اليوم.

كيف يؤثر الأستجماتيزم في الرؤية؟

القرنية هي الطبقة الخارجية الشفافة التي تغطي الجزء الأمامي من العين، وتعمل مع العدسة على توجيه الضوء إلى شبكية العين الموجودة في الجزء الخلفي منها، ومن ثم ترسل الشبكية الصور إلى المخ عبر العصب البصري لإدراكها وإتمام عملية الرؤية.

وفي حالة العين الطبيعية السليمة تكون القرنية على شكل قبة والعدسة مستديرة، أما عند تغير الشكل الطبيعي لإحداهما أو كلتيهما معًا يحدث خلل في إنحناء الضوء إلى الشبكية وعندها تصبح الرؤية ضبابية.

ولمزيد من التفاصيل عن كيف يرى مريض الاستجماتيزم؟ يمكن الضغط على هذا الرابط.

ما أعراض الاستجماتيزم عند الأطفال؟

قد يصعب اكتشاف إصابة الطفل بالأستجماتيزم؛ لعدم قدرته على وصف معاناته، ولكن يمكن للوالدين ملاحظة العلامات التالية عليه: 

حساسية العين للضوء

يجد الأشخاص الذين يعانون الأستجماتيزم صعوبة في التركيز ناحية الأضواء الساطعة، وإذا ظهر على الطفل ذلك فمن المحتمل إصابته بالأستجماتيزم. 

الحول

قد يستخدم الطفل بعض الأساليب مثل الحول أو تغطية إحدى العينين ليتمكن من التركيز على الأشياء والرؤية بصورة صحيحة.

فرك العينين

فرك العينين كثيرًا علامة على إجهاد العينين، وقد تكون أحد أعراض الاستجماتيزم عند الأطفال كذلك.

الجلوس بالقرب من الشاشات أو تقريب الكتاب من العينين

الجلوس بالقرب من الشاشات وتقريب الكتاب من العين دليل على وجود مشكلة في الرؤية تضطر الطفل لفعل ذلك ليرى بوضوح.

ما اسباب الاستجماتيزم عند الاطفال؟

كما وضحنا سابقا أن الأستجماتيزم ينتج عن تغير في شكل العدسة والقرنية مما يغير من طريقة انكسار الضوء المار في العين، وقد يولد الطفل وهو مصاب بالأستجماتيزم أو يتطور فيما بعد في أثناء نموه.

 ومن أسباب استجماتيزم العين عند الأطفال أو العوامل التي تساهم في تطوره ما يلي:

  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بالأستجماتيزم.
  • إصابة في العين.
  • تدخين الأم في أثناء الحمل.

كيف يشخص الأستجماتيزم عند الأطفال؟

ينبغي أن يخضع الطفل لفحوصات دورية للعين بدءًا من عمر 6 أشهر، ويستطيع طبيب العيون من خلال فحوصات العين الروتينية تشخيص مشكلات الرؤية سواء طول النظر أو قصر النظر أو الأستجماتيزم.

ما علاج الاستجماتيزم عند الأطفال؟

قد لا يحتاج الأطفال الصغار في السن ومن لديهم درجات خفيفة من الأستجماتيزم إلى علاج وسوف يتحسن الأستجماتيزم مع تقدمهم في العمر.

أما الأطفال الأكبر سنًا ولديهم درجات كبيرة من الأستجماتيزم، فيتضمن علاج الاستجماتيزم بالنسبة لهم ارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة لتصحيح الرؤية، مع إعطاء الطفل الأطعمة الغنية بالفيتامينات الضرورية لصحة العينين، مثل:

  • الأطعمة الغنية بفيتامين “أ” كالبيض والحليب والخضراوات والفواكه؛ لأنه يساعد على حماية السطح الخارجي للعين.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين “سي”، مثل الفراولة والبرتقال؛ فهو يحافظ على تدفق الدم إلى العينين.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين “د”، مثل الأسماك الدهنية؛ لقدرته على تعزيز الصحة العامة للعينين.

في ختام مقالنا وددنا أن نذكركم مرة أخرى بأنه ينبغي على الأبوين إجراء فحوصات العين الدورية للطفل وعرض الطفل على طبيب العيون بمجرد ملاحظة أعراض الاستجماتيزم السابق الإشارة إليها في هذا المقال عليه.

تعرفوا على مزيد من المعلومات الطبية عن أعراض الاستجماتيزم  وأنواعه مثل الميكس استجماتيزم بتصفح مدونة موقعنا والاطلاع على مقالاتنا الطبية الجديدة. 

كما يمكن كم حجز موعد مع الدكتور محمد رمزي واستشارته حول كل ما يخص مشكلة الاستجماتيزم لدى الكبار والأطفال من خلال التواصل معنا على الأرقام التالية

966536115353